الصبر فى الاحاديث النبوية الشريفة.

ماشاء الله تبارك الله - ماشاء الله لاقوة الا بالله - اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

تعلن إدارة المنتدى عن رغبتها بقبول مشرفين في مختلف الأقسام إعلانات المنتدى


العودة   ۩ ۩ مـنتديـــــــات سات فور نايل ۩ ۩ > المنتدى الاسلامى العام > رسولنا الكريم وسنته العطرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1
قديم 06-16-2019, 08:44 AM zoro1 غير متواجد حالياً
الصورة الرمزية zoro1
 
zoro1
مراقب عام المنتدى

 
رقــم العضويـــة : 6996
تـاريخ التسجيـل : Oct 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 8,841
افتراضي الصبر فى الاحاديث النبوية الشريفة.

بسم الله الرحمن الرحيم
عن أبي مالكٍ الْحارث بْن عاصم الأشْعري رضي اللهُ عنْهُ قال : قال رسُولُ الله صلى اللهُ عليْه وسلم : « الطُهُورُ شطْرُ الإيمان ، والْحمْدُ لله تمْلأ الْميزان وسُبْحان الله والحمْدُ لله تمْلآن أوْ تمْلأ ما بيْن السموات والأرْض والصلاة نور ، والصدقةُ بُرْهان ، والصبْرُ ضياء ، والْقُرْآنُ حُجةُ لك أوْ عليْك . كُلُ الناس يغْدُو، فبائع نفْسهُ فمُعْتقُها ، أوْ مُوبقُها» رواه مسلم .
- وعنْ أبي سعيدٍ بْن مالك بْن سنانٍ الخُدْري رضي اللهُ عنْهُما أن ناسا من الأنصار سألُوا رسُول الله صلى اللهُ عليْه وسلم فأعْطاهُم ، ثُم سألُوهُ فأعْطاهُمْ ، حتى نفد ما عنْدهُ ، فقال لهُمْ حين أنفق كُل شيْءٍ بيده : « ما يكُنْ منْ خيْرٍ فلنْ أدخرهُ عنْكُمْ ، ومنْ يسْتعْففْ يُعفهُ الله ومنْ يسْتغْن يُغْنه اللهُ ، ومنْ يتصبرْ يُصبرْهُ اللهُ . وما أُعْطى أحد عطاء خيْرا وأوْسع من الصبْر » مُتفق عليْه .
وعنْ أبي يحْيى صُهيْب بْن سنانٍ رضي اللهُ عنْهُ قال : قال رسُولُ الله صلى اللهُ عليْه وسلم : «عجبا لأمْر الْمُؤْمن إن أمْرهُ كُلهُ لهُ خيْر ، وليْس ذلك لأحدٍ إلا للْمُؤْمن : إنْ أصابتْهُ سراءُ شكر فكان خيْرا لهُ ، وإنْ أصابتْهُ ضراءُ صبر فكان خيْرا لهُ » رواه مسلم .
- وعنْ أنسٍ رضي اللهُ عنْهُ قال : مر النبيُ صلى اللهُ عليْه وسلم بامْرأةٍ تبْكي عنْد قبْرٍ فقال :«اتقي الله واصْبري »فقالتْ : إليْك عني ، فإنك لمْ تُصبْ بمُصيبتى، ولمْ تعْرفْهُ ، فقيل لها : إنه النبيُ صلى اللهُ عليْه وسلم ، فأتتْ باب النبي صلى اللهُ عليْه وسلم ، فلمْ تجد عنْدهُ بوابين ، فقالتْ : لمْ أعْرفْك ، فقال : « إنما الصبْرُ عنْد الصدْمة الأولى » متفق عليه.
وفي رواية لمُسْلمٍ : « تبْكي على صبيٍ لها » .
وعنْ أبي هريرة رضي الله عنه أن رسُول الله صلى اللهُ عليْه وسلم قال : « يقولُ اللهُ تعالى: ما لعبْدي المُؤْمن عنْدي جزاء إذا قبضْتُ صفيهُ منْ أهْل الدُنْيا ثُم احْتسبهُ إلا الجنة » رواه البخاري ..
- وعنْ أنسٍ رضي الله عنه قال : سمعْتُ رسول الله صلى اللهُ عليْه وسلم يقولُ : « إن الله عز وجل قال : إذا ابْتليْتُ عبدي بحبيبتيْه فصبر عوضْتُهُ منْهُما الْجنة » يُريدُ عينيْه ، رواه البخاريُ .
وعنْ عطاء بْن أبي رباحٍ قال : قال لي ابْنُ عباسٍ رضي اللهُ عنهُما ألا أريك امْرأة من أهْل الجنة ؟ فقُلت : بلى ، قال : هذه المْرأةُ السوْداءُ أتت النبي صلى اللهُ عليْه وسلم فقالتْ : إني أُصْرعُ ، وإني أتكشفُ ، فادْعُ الله تعالى لي قال :« إن شئْت صبرْت ولك الْجنةُ، وإنْ شئْت دعوْتُ الله تعالى أنْ يُعافيك » فقالتْ : أصْبرُ ، فقالت : إني أتكشفُ ، فادْعُ الله أنْ لا أتكشف ، فدعا لها . متفق عليْه .
.
- وعنْ أبي سعيدٍ وأبي هُريْرة رضي الله عنْهُما عن النبي صلى اللهُ عليْه وسلم قال : «ما يُصيبُ الْمُسْلم منْ نصبٍ ولا وصبٍ ولا همٍ ولا حزن ولا أذى ولا غمٍ ، حتى الشوْكةُ يُشاكُها إلا كفر الله بها منْ خطاياه » متفق عليه .
و « الْوصب » : الْمرضُ .
وعن ابْن مسْعُود رضي الله عنه قال : دخلْتُ على النبي صلى اللهُ عليْه وسلم وهُو يُوعكُ فقُلْتُ يا رسُول الله إنك تُوعكُ وعْكا شديدا قال : « أجلْ إني أُوعكُ كما يُوعكُ رجُلان منْكُم»قُلْتُ : ذلك أن لك أجْريْن ؟ قال : « أجلْ ذلك كذلك ما منْ مُسْلمٍ يُصيبُهُ أذى ، شوْكة فما فوْقها إلا كفر الله بها سيئاته ، وحطتْ عنْهُ ذُنُوبُهُ كما تحُطُ الشجرةُ ورقها » متفق عليه.
و « الْوعْكُ » : مغْثُ الحمى ، وقيل : الْحُمى .
- وعنْ أنسٍ رضي اللهُ عنه قال : قال رسولُ الله صلى اللهُ عليْه وسلم : « لا يتمنين أحدُكُمُ الْموْت لضُرٍ أصابهُ ، فإنْ كان لا بُد فاعلا فليقُل : اللهُم أحْيني ما كانت الْحياةُ خيرا لي وتوفني إذا كانت الْوفاةُ خيْرا لي » متفق عليه .
وعنْ أبي عبد الله خباب بْن الأرت رضي اللهُ عنه قال : شكوْنا إلى رسول الله صلى اللهُ عليْه وسلم وهُو مُتوسد بُردة لهُ في ظل الْكعْبة ، فقُلْنا : ألا تسْتنْصرُ لنا ألا تدْعُو لنا ؟ فقال :قد كان منْ قبْلكُمْ يؤْخذُ الرجُلُ فيُحْفرُ لهُ في الأرْض في جْعلُ فيها ، ثم يُؤْتى بالْمنْشار فيُوضعُ على رأْسه فيُجعلُ نصْفيْن ، ويُمْشطُ بأمْشاط الْحديد ما دُون لحْمه وعظْمه ، ما يصُدُهُ ذلك عنْ دينه ، والله ليتمن اللهُ هذا الأمْر حتى يسير الراكبُ منْ صنْعاء إلى حضْرمْوت لا يخافُ إلا الله والذئْب على غنمه ، ولكنكُمْ تسْتعْجلُون » رواه البخاري .
وفي رواية : « وهُو مُتوسد بُرْدة وقدْ لقينا من الْمُشْركين شدة » .
وقوْلُهُ « كالصرْف » هُو بكسْر الصاد الْمُهْملة : وهُو صبْغ أحْمرُ .
وعن أنس رضي الله عنه قال : قال رسولُ الله صلى اللهُ عليْه وسلم : « إذا أراد اللهُ بعبْده خيْرا عجل لهُ الْعُقُوبة في الدُنْيا ، وإذا أراد الله بعبده الشر أمسك عنْهُ بذنْبه حتى يُوافي به يوم الْقيامة » .
وقال النبيُ صلى اللهُ عليْه وسلم : « إن عظم الْجزاء مع عظم الْبلاء ، وإن الله تعالى إذا أحب قوما ابتلاهُمْ ، فمنْ رضي فلهُ الرضا ، ومنْ سخط فلهُ السُخْطُ » رواه الترمذي وقال: حديث حسن .
وعنْ أبي هُريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى اللهُ عليْه وسلم قال : « ليْس الشديدُ بالصُرعة إنما الشديدُ الذي يمْلكُ نفسهُ عنْد الْغضب » متفق عليه .
« والصُرعةُ » بضم الصاد وفتْح الراء ، وأصْلُهُ عنْد الْعرب منْ يصرعُ الناس كثيرا .
وعنْ سُليْمان بْن صُردٍ رضي الله عنهُ قال : كُنْتُ جالسا مع النبي صلى اللهُ عليْه وسلم، ورجُلان يستبان وأحدُهُما قد احْمر وجْهُهُ . وانْتفختْ أوداجهُ . فقال رسولُ الله صلى اللهُ عليْه وسلم :« إني لأعلمُ كلمة لوْ قالها لذهب عنْهُ ما يجدُ ، لوْ قال : أعْوذُ بالله من الشيْطان الرجيم ذهب عنْهُ ما يجدُ . فقالُوا لهُ : إن النبي صلى اللهُ عليْه وسلم قال : «تعوذْ بالله من الشيطان الرجيم ».متفق عليه .
وعنْ مُعاذ بْن أنسٍ رضي الله عنه أن النبي صلى اللهُ عليْه وسلم قال : « منْ كظم غيظا ، وهُو قادر على أنْ يُنْفذهُ ، دعاهُ اللهُ سُبْحانهُ وتعالى على رُؤُوس الْخلائق يوْم الْقيامة حتى يُخيرهُ من الْحُور الْعين ما شاء » رواه أبُو داوُد ، والترْمذيُ وقال : حديث حسن .
وعنْ أبي هُريْرة رضي اللهُ عنهُ أن رجُلا قال للنبي صلى اللهُ عليْه وسلم : أوْصني ، قال : « لا تغضبْ » فردد مرارا قال ، « لا تغْضبْ » رواه البخاريُ.
وعنْ أبي هُريْرة رضي اللهُ عنه قال : قال رسولُ الله صلى اللهُ عليْه وسلم : « ما يزال الْبلاءُ بالْمُؤْمن والْمؤمنة في نفْسه وولده وماله حتى يلْقى الله تعالى وما عليْه خطيئة» رواه الترْمذيُ وقال : حديث حسن صحيح .
وعن ابْن مسْعُودٍ رضي الله عنه أن رسول الله صلى اللهُ عليْه وسلم قال : « إنها ستكُونُ بعْدى أثرة وأُمُور تُنْكرونها ،قالُوا : يا رسُول الله فما تأمرُنا ؟ قال : تُؤدُون الْحق الذي عليْكُمْ وتسْألون الله الذي لكُمْ » متفق عليه . « والأثرةُ » : الانفرادُ بالشيْء عمنْ لهُ فيه حق .
وعن أبي يحْيى أُسيْد بْن حُضيْرٍ رضي اللهُ عنهُ أن رجُلا من الأنْصار قال : يا رسول الله ألا تسْتعْملُني كما اسْتْعْملت فُلانا وفلانا فقال : « إنكُمْ ستلْقوْن بعْدي أثرة فاصْبرُوا حتى تلقوْني على الْحوْض » متفق عليه

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: الصبر فى الاحاديث النبوية الشريفة.
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
النصر مع الصبر اكرامى حمامة القسم الأسلامى العام 2 12-05-2014 09:51 PM
ترياق الأحزان و راحة الابدان ~ الصبر ~ اكرامى حمامة القسم الأسلامى العام 1 06-20-2014 11:27 AM
الصبر أنواعه وآدابه. zoro1 القسم الأسلامى العام 1 05-05-2014 01:42 PM
الصبر وسيلة الفلاح .. kbala منتدى الحوار العام 1 08-15-2013 02:37 PM
الصبر اكرامى حمامة القسم الأسلامى العام 0 01-26-2011 07:41 PM


الساعة الآن 04:37 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By World 4Arab
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات سات فور نايل 2009

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1