معنى الحديث : لم يأته من الدنيا إلا ما قدر له

ماشاء الله تبارك الله - ماشاء الله لاقوة الا بالله - اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

تعلن إدارة المنتدى عن رغبتها بقبول مشرفين في مختلف الأقسام إعلانات المنتدى


العودة   ۩ ۩ مـنتديـــــــات سات فور نايل ۩ ۩ > المنتدى الاسلامى العام > رسولنا الكريم وسنته العطرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1
قديم 10-02-2018, 09:02 AM zoro1 غير متواجد حالياً
الصورة الرمزية zoro1
 
zoro1
مراقب عام المنتدى

 
رقــم العضويـــة : 6996
تـاريخ التسجيـل : Oct 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 7,942
افتراضي معنى الحديث : لم يأته من الدنيا إلا ما قدر له

السؤال
ما معنى المقطع من هذا الحديث : عن النبي صلى الله عليه وسلم : من كانت الآخرةُ همَّه ، جعل اللهُ غناه في قلبِه ، وجمع له شملَه وأتتْه الدُّنيا وهي راغمةٌ ، ومن كانت الدنيا همَّه جعل اللهُ فقرَه بين عينَيه ، وفرَّق عليه شملَه ، ولم يأتِه من الدنيا إلا ما قُدِّرَ له . والسؤال : ما معنى ولم يأتِه من الدنيا إلا ما قُدِّرَ له ؟ فهل إذا كانت الآخرة همه ، كتب له زيادة من الدنيا ، وهذه الزيادة ستكون مما قد قدره الله له ، وكتبها له ؟ فنرجو توضيح المقصود بهذه الجملة .

نص الجواب
الحمد لله
هذا الحديث رواه الترمذي (2465) عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَنْ كَانَتِ الآخِرَةُ هَمَّهُ جَعَلَ اللَّهُ غِنَاهُ فِي قَلْبِهِ وَجَمَعَ لَهُ شَمْلَهُ، وَأَتَتْهُ الدُّنْيَا وَهِيَ رَاغِمَةٌ، وَمَنْ كَانَتِ الدُّنْيَا هَمَّهُ جَعَلَ اللَّهُ فَقْرَهُ بَيْنَ عَيْنَيْهِ، وَفَرَّقَ عَلَيْهِ شَمْلَهُ، وَلَمْ يَأْتِهِ مِنَ الدُّنْيَا إِلَّا مَا قُدِّرَ لَهُ .
ورواه ابن ماجه (4105) من حديث زَيْد بْن ثَابِتٍ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ: مَنْ كَانَتِ الدُّنْيَا هَمَّهُ، فَرَّقَ اللَّهُ عَلَيْهِ أَمْرَهُ، وَجَعَلَ فَقْرَهُ بَيْنَ عَيْنَيْهِ، وَلَمْ يَأْتِهِ مِنَ الدُّنْيَا إِلَّا مَا كُتِبَ لَهُ، وَمَنْ كَانَتِ الْآخِرَةُ نِيَّتَهُ، جَمَعَ اللَّهُ لَهُ أَمْرَهُ، وَجَعَلَ غِنَاهُ فِي قَلْبِهِ، وَأَتَتْهُ الدُّنْيَا وَهِيَ رَاغِمَةٌ .
وصححه الألباني في "سلسلة الأحاديث الصحيحة" (2 / 634).
وقوله: وَلَمْ يَأْتِهِ مِنَ الدُّنْيَا إِلَّا مَا قُدِّرَ لَهُ ، وفي الرواية الثانية إِلَّا مَا كُتِبَ لَهُ ، معناها أن الحرص المذموم على الدنيا لا يزيد صاحبه نفعا؛ لأن رزقه قد قدر وكتب، فلا يأتيه إلا هذا المقدار المكتوب له ، مهما أتعب نفسه من أجل الدنيا ، فعلى الإنسان العاقل أن يكتفي بطلب الدنيا بطريق مشروع من غير حرص زائد.
قال السندي في حاشيته على ابن ماجه :
"(وَأَتَتْهُ الدُّنْيَا وَهِيَ رَاغِمَةٌ) أَيْ: مَقْهُورَةٌ .
فَالْحَاصِلُ : أَنَّ مَا كُتِبَ لِلْعَبْدِ مِنَ الرِّزْقِ : يَأْتِيهِ لَا مَحَالَةَ ، إِلَّا أَنَّهُ مَنْ طَلَبَ الْآخِرَةَ يَأْتِيهِ بِلَا تَعَبٍ ، وَمَنْ طَلَبَ الدُّنْيَا يَأْتِيهِ بِتَعَبٍ وَشِدَّةٍ، فَطَالِبُ الْآخِرَةِ قَدْ جَمَعَ بَيْنَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ، فَإِنَّ الْمَطْلُوبَ مِنْ جِمْعِ الْمَالِ : الرَّاحَةَ فِي الدُّنْيَا ، وَقَدْ حَصَلَتْ لِطَالِبِ الْآخِرَةِ ، وَطَالِبُ الدُّنْيَا قَدْ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ؛ لِأَنَّهُ فِي الدُّنْيَا فِي التَّعَبِ الشَّدِيدِ فِي طَلَبِهَا ، فَأَيُّ فَائِدَةٍ لَهُ فِي الْمَالِ إِذَا فَاتَتِ الرَّاحَةُ؟!" انتهى .
وقال المباركفوري رحمه الله تعالى:
" ( وَلَمْ يَأْتِهِ مِنَ الدُّنْيَا إِلَّا مَا قُدِّرَ لَهُ ) أي وهو راغم، فلا يأتيه ما يطلب من الزيادة ؛ على رغم أنفه وأنف أصحابه " انتهى من "تحفة الأحوذي" (7 / 140).
وقال الطيبي رحمه الله تعالى:
" وقوله: ( وأتته الدنيا وهي راغمة ) مقابل لقوله: ( ولا يأتيه منها إلا ما كتب له ) .
فيكون معنى الأول: وأتاه ما كتب له من الدنيا ، وهي راغمة.
ومعنى الثاني: وأتاه ما كتب له من الدنيا ؛ وهو راغم " .
انتهى من "شرح مشكاة المصابيح" (11 / 3372).
ويتضح هذا بحديث جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَيُّهَا النَّاسُ، اتَّقُوا اللَّهَ ، وَأَجْمِلُوا فِي الطَّلَبِ، فَإِنَّ نَفْسًا لَنْ تَمُوتَ حَتَّى تَسْتَوْفِيَ رِزْقَهَا، وَإِنْ أَبْطَأَ عَنْهَا، فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَجْمِلُوا فِي الطَّلَبِ، خُذُوا مَا حَلَّ، وَدَعُوا مَا حَرُمَ رواه ابن ماجه (2144)، وصححه الألباني في "سلسلة الأحاديث الصحيحة" (6 / 209).
ومعنى : وأجملوا في الطلب : أي : اطلبوا الرزق طلبا رفيقًا ، وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم المراد بذلك ، بأن يأخذ الإنسان ما حل ، ويدع ما حرم .
انظر : "فيض القدير" (3/207) .
والله أعلم.

المصدر: موقع الإسلام سؤال وجواب

رد مع اقتباس
قديم 10-04-2018, 10:04 PM anouar0007 غير متواجد حالياً   #2
anouar0007
مشرف القسم الرياضى

رقــم العضويـــة : 23371
تـاريخ التسجيـل : Aug 2018
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 72
افتراضي رد: معنى الحديث : لم يأته من الدنيا إلا ما قدر له

جزاك الله كل خير اخي
  رد مع اقتباس
قديم 10-06-2018, 12:50 AM ابو كريم غير متواجد حالياً   #3
ابو كريم
ادارة المنتدى

رقــم العضويـــة : 17666
تـاريخ التسجيـل : Sep 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 563
افتراضي رد: معنى الحديث : لم يأته من الدنيا إلا ما قدر له

بارك الله فيك اخى الكريم
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: معنى الحديث : لم يأته من الدنيا إلا ما قدر له
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حقيقة الدنيا والآخرة من خلال القرآن الكريم kbala القسم الأسلامى العام 0 05-20-2015 03:05 PM
خُطورةُ نَقْدِ الحديثِ zoro1 رسولنا الكريم وسنته العطرة 2 03-28-2014 02:24 PM
خمسون سؤالا وجوابا في علوم الحديث محمد صفاء رسولنا الكريم وسنته العطرة 1 04-07-2013 12:45 PM
علم الحديث محمد صفاء رسولنا الكريم وسنته العطرة 0 03-13-2013 01:46 AM
حقيقة الحياة الدنيا محمد صفاء القسم الأسلامى العام 1 02-09-2013 02:33 PM


الساعة الآن 08:23 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By World 4Arab
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات سات فور نايل 2009

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1