۩ ۩ مـنتديـــــــات سات فور نايل ۩ ۩ - عرض مشاركة واحدة - هام جدا لنصرة الحبيب المصطفى مع الأحاديث مفصلة
عرض مشاركة واحدة
  #1
قديم 03-13-2013, 02:41 AM محمد صفاء غير متواجد حالياً
 
محمد صفاء
مشرف قسم الاسلامى

 
رقــم العضويـــة : 10247
تـاريخ التسجيـل : Aug 2011
العــــــــمـــــــــر : 34
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 3,894
هام جدا لنصرة الحبيب المصطفى مع الأحاديث مفصلة








الحَمْدُ


لله رَبِّ العَالَمِينَ وَالصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَى

أَشْرَفِ الخَلْقِ أَجْمَعِينَ وَخَاتَمِ الأَنْبِياء

وَالمُرْسَلِينَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ

وَأَصْحَابِهِ وَالتّابِعِينَ وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ

إِلَى يَوْمِ الدِّيِنِ.




هام جدا لنصرة الحبيب المصطفى مع الأحاديث مفصلة



الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، وبفضله وكرمه ورحمته يقبل اليسير من العمل ويغفر الكثير من الزلات، والصلاة والسلام على من اكتملت برسالته الرسالات، وختمت بنبوته النبوات سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم تسليمًا كثيرًا.

أما بعد...

اخوتي في الله .....

سعيا منا لنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم قررنا وضع هذا الموضوع والحث من خلاله على احياء سنن قد نسيناها وتجهلناها .

فإن أحق ما اعتنى به المسلم العمل على اقتفاء آثار النبي صلى الله عليه وسلم وتجسيدها في حياته مااستطاع إلى ذلك سبيلاً ، وذلك لأن الغاية التي يسعى المسلم لأجلها إنما هي تحصيل الهداية التي توصله إلى دار السعادة وقد قال الله عزوجل : وإن تطيعوه تهتدوا وقال تعالى : واتبعوه لعلكم تهتدون وقال تعالى: لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الآخر

وهذه الآية أصل كبير في التأسي بالرسول صلى الله عليه وسلم بأقواله وأفعاله وجميع أحواله وحركاته وسكناته ، وهذه الأسوة إنما يسلكها ويوفق إليها من كان يرجوا الله واليوم الآخر ، فإن مامعه من الإيمان وخوف الله ورجاء ثوابه وخوف عقابه يحثه على التأسي برسول الله صلى الله عليه وسلم.

وشرف المؤمن ومنزلته إنما تقاس باتباعه فكلما كان تحريه للسنة أكثر كان بالدرجات العلى أحق وأولى ، ولذا كان السلف السابقون من التابعين رحمة الله تعالى عليهم يجعلون معيار الذي يؤخذ عنه العلم تمسكه بالسنة ، كما قال إبراهيم النخعي : (( كانوا إذا أتو الرجل ليأخذوا عنه العلم نظروا إلى أشياء، نظروا إلى صلاته نظروا إلى سننه وإلى هيئته ثم يأخذون عنه ))

ويقول أحد العلماء (( إن من علامات المحب لله عزوجل متابعة حبيب الله صلى الله عليه وسلم في أخلاقه وأفعاله وأوامره وسننه وهذا حق مأخوذ من كتاب الله سبحانه وتعالى فيقول الله عزوجل : قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم

وقال الحسن البصري أو غيره في هذه الآية : (( جعل الله علامة حبهم إياه إتباعهم سنة رسوله صلى الله عليه وسلم ))

الترغيب في العمل بالسنة

ولقد توافرت النصوص من الكتاب والسنة وأقوال الصحابة والتابعين على الترغيب في العمل بالسنة والحث على التمسك بها ، ومن أشهر الأحاديث حديث العرباض بن سارية أنه قال (( وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم موعظة ذرفت منها العيون ووجلت منها القلوب فقلنا : يارسول الله إن هذه موعظة مودع فأوصنا، قال : تركتكم على البيضاء ليلها كنهارها لايزول عنها إلا هالك ومن يعش منكم فسيرى اختلافاً كثيراً فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ

وقوله صلى الله عليه وسلم : (( فعليكم بسنتي )) أي طريقتي التي أنا عليها مما فصلته لكم من الأحكام سواء كان اعتقادية أو عملية ، واجبة أو مندوبة ، وأما تخصيص الأصوليين للسنة بأنها المطلوب طلباًغير جازم ، هذا اصطلاح طارىْء، إنما قصدوا به التمييز بينها وبين الفرض أو الواجب ، فالسنة بلفظ الشارع إذا أطلقت يراد بها الطريقة الشرعية التي كان عليها النبي صلى الله عليه وسلم في عباداته ومعاملاته وأخلاقه وحركاته وسكناته يقول عروة ابن الزبير :(( السنن السنن - أي الزموا السنن السنن - فإن السنن قوام الدين ))

وكان ابن عمر رضي الله عنه يتبع أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم وآثاره وحاله ويهتم به حتى كان خيف على عقله من أهتمامه بذلك (( أخرجه أبو نعيم وغيره ))

ويقول الزهري (( كان من مضى من علمائنا يقولون : الإعتصام بالسنة نجاة ))

وللاهتمام بالسنة فوائد كثيرة لا تحصى

وتأمل يرعاك الله

..:: فوائد العمل بالسنة ::..

1- محبة الله لعبده المؤمن كما في الحديث القدسي الذي رواه البخاري وفيه "..و ما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ....... الخ ".

2- أن المحافظة على النوافل تجبر كسر الفرائض لما رواه أبو هريرة رضي الله عنه قال : إن أول ما يحاسب به الإنسان يوم القيامة من أعمالهم الصلاة قال : يقول ربنا عز وجل لملائكته ـ وهو أعلم ـ انظروا في صلاة عبدي أتمها أم أنقصها ؟ فإن كانت تامة كتبت له تامة وإن كان انتقص منها شيئاً قال انظروا هل لعبدي من تطوع ؟ فإن كان له تطوع قال : أتموا لعبدي فريضته من تطوعه ثم تؤخذ الأعمال على ذاكم .

3- أن المتمسك بالسنة فضل كبير ويزداد فضله رفعة كلما كان في زمن إعراض عن السنة وإيذاء لمن تمسك بها وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم :"..... فإن من ورائكم أياماً الصبر فيهن مثل القبض على الجمر للعامل فيهن مثل أجر خمسين رجلاً يعملون مثل عملكم ".
وقال عبدالله بن المبارك :" وزادني غير عتبة: قيل يا رسول الله أجر خمسين منا أو منهم قال : بل أجر خمسين منكم " قال الترمذي حديث حسن غريب .

4- إن للعامل بالسنة مثل أجر من تبعه لا ينقص ذلك من أجرهم شيئاً وفي ذلك الحديث في مسلم وفيه قال الرسول صلى الله عليه وسلم : من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها بعده من غير أن ينقص من أجورهم شيء .... قال النووي في شرح مسلم على قوله " من سن " فيه الحث على الابتداء بالخيرات . (1) .

(1) الاهتمام بالسنة النبوية والحرص على العمل بها والدعوة إلى ذلك
للشيخ عبدالسلام بن برجس آل عبدالكريم -

في الحقيقة أخوتي الأفآضل ..السنن التي سنذكرها إن شآء الله ليس للحفظ أو القرآءة فقط..إنما للدرآسة والعمل بها المتوآصل..

والإقترآح هنا..هو أن يأخذ الوآحد منكم بسنة..ثم يجعل نفسه رآعيا لسنة حبيبنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم مثلافي الأكل والشرب

باليمين..بمعنى أنك تنشر هذه السنة بين من تعرف ومن لم تعرف..وإذا رأيتَ شخصا يشرب أو يأكل بالشمآل ..أن تنبهه

بسيآسة الدآعية الحذق..إلى استخذآم اليمين..وأن تحتسب الأجر في ذلك احتسآبا..يسآعدك تحمل هم الدعوة ..

وإحيآء سنن مآتت أو تكآد..فموت السنن واندثارها وجهل الناس بها علامة على ظهور البدع وانتشارها..قال ابن عباس رضي الله عنه:

{ما يأتي على الناس من عام إلا أحدثوا فيه بدعة.. وأماتوا سنة حتى تحيا البدع وتموت السنن }..والله المستعآن..

نشرا للسنة وقمعا للبدعة.. ندعو كل أخ وأخت مسلم محب لرسوله صلى الله عليه وآله وسلم أن يشاركنا في إحياء السنن النبوية الصحيحة التي هجرها الناس في هذا الزمان حتى صارت غريبة وسط أهلها .. بجمع ما تستطيع من السنن الثابتة عن

رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وتعليمها لغيره ونشرها بكل وسيلة مستطاعة..عسى أن يصدق فينا قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم:" إن الإسلام بدأ غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء قيل :من هم يارسول الله؟

قال: الذين يصلحون إذا فسد الناس "...

الراوي: عبدالله بن مسعود - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح رجاله ثقات - المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 1273
جعلنا الله وإياكم من المحبين المتبعين لرسوله صلى الله عليه وآله وسلم.
وصلّى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلّم..

بسم الله نبدأ وبه نستعين..

من السنن المهجورة:

أولاً: التيمن:
تعريفه لغة: جاء في [ مختار الصحاح ] أيمن الرجل ويمن ويامن .. إذا أتى اليمين وكذلك إذا أخذ في سيره يميناً ..
يقال يامن يا فلان بأصحابك، أي خذ بهم يمنة ولا تقل تيامن .
اصطلاحاً: قال ابن الأثير: التيمن: الابتداء في الأفعال باليد اليمنى والرجل اليمنى والجانب الأيمن .
وقال ابن حجر: قال النووي قاعدة الشرع المستمرة استحباب البداءة باليمين في كل ما كان من باب التكريم والتزيين وما كان بضدها استحب التياسر

الآيات الواردة في التيمن :

( يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ فَمَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَأُولَئِكَ يَقْرَأُونَ كِتَابَهُمْ وَلا يُظْلَمُونَ فَتِيلاً ) (الإسراء:71) (وَنَادَيْنَاهُ مِنْ جَانِبِ الطُّورِ الْأَيْمَنِ وَقَرَّبْنَاهُ نَجِيّاً) (مريم:52)
الأحاديث الواردة في التيمن :
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: ( إذا انتعل أحدكم فليبدأ باليمين وإذا نزع فليبدأ بالشمال ليكن اليمنى أولهما تنعل وآخرهما تنزع ) أخرجه البخاري .
وعن ابن عمر أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: ( إذا أكل أحدكم فليأكل بيمينه، وإذا شرب فليشرب بيمينه، فإن الشيطان يأكل بشماله، ويشرب بشماله ) أخرجه مسلم .
وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي -صلى الله عليه وسلم- في قوله تعالى : ( يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ ) قال: ( يدعى أحدهم فيعطى كتابه بيمينه، ويمد له في جسمه ستون ذراعاً، ويبيض وجهه، ويجعل على رأسه تاج من لؤلؤ يتلألأ، فينطلق إلى أصحابه فيرونه من بعيد فيقولون: اللهم ائتنا بهذا وبارك لنا في هذا، حتى يأتيهم فيقول: ابشروا لكل رجلٍ منكم مثل هذا ) . أخرجه الترمذي وقال: (هذا حديث حسن غريب ) .

المثل التطبيقي من حياة الرسول -صلى الله عليه وسلم- في التيمن :

عن عائشة قالت كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا اشتكى منا إنسان مسحه بيمينه ثم قال: ( أذهب الباس رب الناس، واشف أنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاء لا يغادر سقماً ) فلما مرض رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وثقل أخذت بيده لأصنع به نحو ما كان يصنع، فانتزع يده من يدي ثم قال: ( اللهم اغفر لي واجعلني مع الرفيق الأعلى ) قالت فذهبت أنظر فإذا هو قد قضى . أخرجه البخاري ومسلم .
عن عائشة قالت: ( كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا اغتسل بدأ بيمينه فصب عليها من الماء فغسلها، ثم صب الماء على الأذى الذي به بيمينه وغسل بشماله، حتى إذا فرغ من ذلك صب على رأسه ) . أخرجه البخاري ومسلم .
عن عائشة قالت: ( كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يحب التيمن ما استطاع في شأنه كله في طهوره وترجله وتنعله ) .
أخرجه البخاري ومسلم .

فوائد التيمن :
أنه من أدلة الإيمان وحسن الإذعان 1ـ
2_أن فيه القوة والبركة .
3- أنه من حسن الاتباع .
4- أنه من شعائر الإسلام .
5- فيه مخالفة لأهل الشرك، إذ أن شعارهم استعمال الشمال، وكذا مخالفة الشيطان .
6- فيه مرضاة الرب ومحبة النبي -صلى الله عليه وسلم- .

ومن السنة التيمن:
1- عند دخول المسجد: البدء بالرجل اليمنى، وعند الخروج البدء بالرجل اليسرى .
2- في الوضوء: في غسل اليدين أو الرجلين .
3- في التنعل .
4- البدء في الغسل بالشق الأيمن .
5- استحباب الصلاة عن يمين الإمام وفي ميمنة المسجد عند تساوي الطرفين .
6- في الأكل والشرب .
7- أن يعطي الإنسان الإناء – عند شربه منه – من يجلس عن يمينه حتى ولو كان الجالس الذي عن يساره أعلى منزلة ، أو أكبر سناً .

من كتاب ( سنن وأخلاق )

* أولا / عند دخول البيت :

- عن المقدام بن شريح عن أبيه قال: سألت عائشة-رضي الله عنها-قلت:بأي شيء كان يبدأ النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل بيته قالت: " بالسواك ". رواه مسلم ، النووي حديث رقم :589 ، باب : السواك

* ثانيا / عند الاستيقاظ من النوم :

- عن ابن عمر-رضي الله عنهما - مرفوعا - : " كان لا ينام - أي النبي صلى الله عليه وسلم - إلا والسواك عند رأسه فإذا استيقظ بدأ بالسواك ". حسنه الألباني-رحمه الله -في صحيح الجامع الصغير حديث رقم : 4872

الدعاء بعد الأذان مباشرة

- عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه إن رجلاً قال: يا رسول الله صلى الله عليه وسلم إن المؤذنين يفضلوننا ؟! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " قل كما يقولون فإذا انتهيت فسل تعطه ". قال الألباني رحمه الله: حسن صحيح، صحيح سنن أبى داود رقم 524

سنة الأذان الخفض و الرفع فيه

- عن أبي محذورة-رضي الله عنه -قال:قلت يا رسول الله علمني سنة الأذان قال فمسح مقدم رأسي و قال:" تقول الله أكبر الله أكبر ، الله أكبر الله أكبر ، ترفع بها صوتك، ثم تقول :أشهد أن لا إله إلا الله ، أشهد أن لا إله إلا الله ، أشهد أن محمداً رسول الله ، أشهد أن محمداً رسول الله ، تخفض بها صوتك ، ثم ترفع صوتك بالشهادة : أشهد أن لا إله إلا الله ، أشهد أن لا إله إلا الله ، أشهد أن محمداً رسول الله ، أشهد أن محمداً رسول الله ، حي على االصلاة ، حي على الصلاة ، حي على الفلاح ، حي على الفلاح ، فإن كان صلاة الصبح قلت : الصلاة خير من النوم ، الصلاة خير من النوم ، الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله " . صحيح سنن أبي داود ، حديث رقم: 500
- قال الألباني-رحمه الله- : (صحيح ) .صحيح سنن أبي داود ،حديث رقم: 500 ، كتاب الصلاة 2،باب كيف الأذان 8

التعجيل بأذان المغرب

- عن أبي محذورة-رضي الله عنه-قال: قال لي الرسول صلى الله عليه و سلم:"إذا أذنت المغرب فاحدرها مع الشمس حدراً". سلسلة الأحاديث الصحيحة حديث رقم: 2245
- قال الألباني - رحمه الله -: أخرجه الطبراني في المعجم الكبير، ثم قال:قلت هذا إسناد ضعيف.
و لكنه ذكر أنه وجد له شاهداً قوياً من حديث سلمة بن الأكوع قال:"كان النبي صلى الله عليه و سلم يصلي المغرب ساعة تغرب الشمس إذا غاب حاجبها". أخرجه الشيخان و غيرهما
و لذلك أورده في صحيح الجامع برقم:298 ، و أبقاه وقال صحيح) .
- قوله:"فاحدرها" أي صلاة المغرب ، قال ابن الأثير في (النهاية) "فاحدر" أي: فأسرع ، حدر في قراءته و أذانه يحدر حدراً و هو من الحدور ضد الصعود...) .
- ثم قال الألباني - رحمه الله - : (و هذه من السنن المتروكة في بلاد الشام و منها عمَّان فإن داري في حبل هملان من جبالها أرى بعيني طلوع الشمس و غروبها و أسمعهم يؤذنون بعد غروب الشمس بنحو عشر دقائق ...) .سلسة الأحاديث الصحيحة حديث رقم: 2245

استقبال الخطيب
- في السلسلة الصحيحة عنون الألباني - رحمه الله - تحت الحديث رقم 2080 ، فقال:

استقبال الخطيب من السنن المتروكة

أخرج البيهقي عن البراء بن عازب قال: "كان إذا صعد المنبر أقبلنا بوجوهنا إليه" .
قال: وهذا إسناد ضعيف ولكن ذكر له طرقا يتقوى بها و أثارا عن الصحابة أنهم كانوا يعملون ذلك بأسانيد جياد و أخرى صحاح) ، إلى أن قال رحمه الله : (...وإن مما لاشك فيه أن جريان العمل بهذا الحديث من الصحابة ومن بعدهم لدليل قوي على أن له أصلاً أصيلاً عن النبي صلى الله عليه وسلم).

المشي لصلاة الجمعة

- عن أوس بن أوس الثقفي رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " من غسل يوم الجمعة واغتسل وبكر وابتكر ومشى ولم يركب ودنا من الإمام فاستمع ولم يلغُ كان له بكل خطوة عمل سنة أجر صيامها وقيامها ". صححه الألباني رحمه الله صحيح الترغيب والترهيب رقم 688

قراءة 100 آيه في ركعة الوتر

- عن أبي مجلزٍ أن أبا موسى-رضي الله عنه-كان بين مكة و المدينة فصلى العشاء ركعتين ثم قام فصلى ركعة أوتر بها فقرأ بمائة آية من النساء ثم قال ما ألوت أن أضع قدمي حيث وضع رسول الله صلى الله عليه و سلم قدميه و أنا أقرأ بما قرأ به رسول الله صلى الله عليه و سلم) .رواه النسائي (صحيح سنن النسائي ، حديث رقم: 1727)
- قال الألباني - رحمه الله -صحيح) .صحيح سنن النسائي حديث رقم: 1727
- و في صفة صلاة الرسول صلى الله عليه و سلم للألباني-رحمه الله- قال و مرة " قرأ في ركعة الوتر بمائة آية من النساء"، و قال في الحاشية رواه النسائي و أحمد بسند صحيح) . صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم ، صفحة 122،الطبعة الأولى، مكتبة المعارف 1411هـ -1991م غلاف و ليس مجلد

من السنة في الصلاة إذا كانا اثنين أن يقف أحدهما حذاء الآخر لا يتقدم ولا يتأخر

- عنون البخاري في صحيحة لحديث ابن عباس ليلة بات عند خالته ميمون فقال:
( باب يقوم عن يمين الإمام بحذائه سواء إذا كانا اثنين) ، قال ابن حجر في الفتح :
( وقوله (سواء) أي لا يتقدم ولا يتأخر . . . - إلى أن قال - وكأن المصنف أشار بذلك إلى ما وقع في بعض طرقه فقد تقدم في الطهارة من رواية مخرمة عن كريب عن ابن عباس بلفظ "فقمت إلى جنبه " وظاهرة المساواة . . . - ومن كلامه - وفي الموطأ عن عبد الله بن عتبة بن مسعود قال: " دخلت على عمر بن الخطاب بالهاجرة فوجدته يسبح فقمت وراءه فقربني حتى جعلني حذاءه عن يمينه " ) . - قال الألباني - رحمه الله - في سلسلة الأحاديث الصحيحة بعد أن نقل هذا الأثر من كلام الحافظ : (وهذا الأثر في الموطأ (1/154/32) بإسناد صحيح عن عمر رضي الله عنه فهو مع الأحاديث المذكورة حجة قوية على المساواة المذكورة ) . سلسلة الأحاديث الصحيحة رقم الحديث 141 و ذكر تحت الحديث فوائد وهذا الكلام من الفائدة رقم 5
- وفي السلسلة الصحيحة قال الألباني - رحمه الله - تحت الحديث رقم 606 ( فيما أخرجه أحمد . . .أن ابن عباس قال " أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم من آخر الليل فصليت خلفه فأخذ بيدي فجرني فجعلني حذاءه فلما أقبل على صلاته خنست فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما انصرف قال لي ما شأني أجعلك حذائي( يعني في الصلاة) فَتَخْنِسُ . فقلت : يا رسول الله أو ينبغي لأحد أن يصلي حذاءك وأنت رسول الله الذي أعطاك الله قال: فأعجبته فدعا الله لي أن يزيدني علماً و فهماً . . ." الحديث - قال الألباني - رحمه الله - - رحمه الله - قلت : وهذا إسناد صحيح على شرط الشيخين ) . و أيضاً يُراجع حديث رقم2590 في السلسلة الصحيحة


الصلاة في النعال

قال الشيخ محمد المنجد - حفظه الله - في شريطه( آداب الرحلات )-وهو عبارة عن خطبة جمعة- قال في معرض كلامه ... وقال عليه الصلاة و السلام مبيناً فضل الصلاة بالنعال : "خالفوا اليهود فإنهم لا يصلون في نعالهم ولا خفافهم " . رواه أبو داود ، صحيح سنن أبي داود (صحيح) ، حديث رقم 652
وقال "صلوا في نعالكم و لاتشبهوا اليهود " . صحيح الجامع ، (صحيح) ، حديث رقم 3790
فما دام الأمر في البادية و الصحراء و الخلاء و الشواطيء ليست مفروشة بالسجاد كما في المساجد يخشى تلفها إذا وطأت بالنعال فالفرصة سانحة لأن تصلي بالنعلين و أن تمسحها بالتراب إذا كان بهما أذى وتخالف اليهود و تؤجر و تطبق السنة .....) .

الصلاة بين المغرب و العشاء

- عن حذيفة-رضي الله عنه- قال:"أتيت النبي صلى الله عليه و سلم فصليت معه المغرب فصلى إلى العشاء" صحيح الترغيب و الترهيب حديث رقم: 590
- قال المنذري في الترغيب و الترهيب ( رواه النسائي بإسنادٍ جيدٍ)، و صححه الألباني - رحمه الله - في صحيح الترغيب و الترهيب حديث رقم590 ، و يراجع سلسلة الأحاديث الصحيحة
796 .

صلاة ركعتين عند الخروج من المنزل و عند الدخول

- عن أبي هريرة-رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه و سلم قال:" إذا خرجت من منزلك فصلِ ركعتين يمنعانك من مخرج السوء وإذا دخلت إلى منزلك فصلِ ركعتين يمنعانك من مدخل السوء " السلسلة الصحيحة 1323
- قال الألباني - رحمه الله - قلت و هذا إسناد جيد رجاله ثقات رجال البخاري و في يحي ابن أيوب المصري كلام يسير لا يضر) ، انتهى .
- انظر أيضاً كتاب : أوقات النهي و حكم صلاة ذوات الأسباب فيها ، تأليف أ.د :عبد الله بن عبد العزيز الجبرين .

القراءة في ركعتي الفجر

- عنون مسلم-رحمه الله-في صحيحه للباب الرابع عشر فقال باب استحباب ركعتي سنة الفجر والحث عليهما وتخفيفهما والمحافظة عليهما وبيان ما يستحب أن يقرأ فيهما) .
- وساق هذا الحديث :وحدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا الفزاري(يعني مروان بن معاوية)عن عثمان بن حكيم الأنصاري قال أخبرني سعيد بن يسار أن بن عباس أخبره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم:"كان يقرأ في ركعتي الفجر في الأولى منهما قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا ) .الآية في البقرة ، وفي الأخرى منهما آمنا بالله واشهد بأ نا مسلمون )" . صحيح مسلم مع الشرح ، حديث رقم: 727
- وفي متابعة عن ابن عباس :
وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا أبو خالد الأحمر عن عثمان بن حكيم عن سعد بن يسار عن ابن عباس قال:"كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في ركعتي الفجر قولوا آمنا بالله و ما أنزل إلينا ) ،والتي في آل عمران تعالوا إلى كلمة سواء بيننا و بينكم )" صحيح مسلم مع الشرح حديث رقم : 727
- قال النووي في شرح الحديث قوله :"قرأ في ركعتي الفجرقل يا أيها الكافرون) و (قل هو الله أحد) "و في الرواية الأخرى:"قرأ الآيتين : (قولوا آمنا بالله و ما أنزل إلينا) و (قل يا أهل الكتاب تعالوا)" هذا دليل لمذهبنا ومذهب الجمهور أنه يستحب أن يقرأ فيهما بعد الفاتحة سورة ويستحب أن يكون هاتان السورتان أو الآيتان كلاهما سنة وقال مالك وجمهور أصحابه لا يقرأ غير الفاتحة وقال بعض السلف لا يقرأ شيئاً كما سبق وكلاهما خلاف هذه السنة الصحيحة التي لا معارض لها).
- وعن عبد الله بن عباس-رضي الله عنه- :"أن كثيراً مما كان يقرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم في ركعتي الفجر بـآمنا بالله وما أنزل إلينا) هذه الآية، قال هذه في الركعة الأولى ،وفي الركعة الآخرة بـآمنا بالله واشهد بأنا مسلمون)" . صحيح سنن أبي داود حديث رقم :1259،وقال الألباني صحيح)
- وعن أبي هريرة –رضي الله عنه-أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم:"يقرأ في ركعتي الفجرقل آمنا بالله وما أنزل علينا) في الركعة الأولى،وفي الركعة الأخرى بهذه الآية ربنا آمنا بما أنزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين) أو (إنا أرسلناك بالحق بشيراًً ونذيراً ولا تسأل عن أصحاب الجحيم)".
قال الألباني حسن وأخرجه البيهقي دون قوله:"إنا أرسلناك...") .صحيح سنن أبي داود حديث رقم : 1260

خاص بالإمام:الالتفاف إلى الناس بعد الاستغفار و قوله:"اللهم أنت السلام و منك السلام تباركت ياذاالجلال و الاكرام"

- عن عائشة-رضي الله عنها- قالت:"كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا سلم لم يقعد إلا مقدار ما يقول اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت ياذا الجلال والاكرام)" . رواه مسلم ،صحيح مسلم مع شرح النووي حديث رقم: 592
- و في حديث ثوبان-رضي الله عنه -في مسلم أيضا:"كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا انصرف من صلاته استغفر ثلاثاً و قال اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت ياذا الجلال و الاكرام)" الحديث . صحيح مسلم مع الشرح حديث رقم :591

أنواع التسبيح بعد الصلاة

- الخلاصة في ذلك كلام العلامة بكر أبو زيد - حفظه الله - في كتابه تصحيح الدعاء :
الصفة الأولى : " سبحان الله و الحمد لله والله أكبر " ثلاثاً و ثلاثين مره وتمام المائة " لاإله إلا الله وحده لا شريك له : له الملك وله الحمد وهو على كلى شي قدير" كما في صحيح مسلم وغيره من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - .
الصفة الثانية :ثلاث و ثلاثون تسبيحه وثلاث وثلاثون تحميدة و أربع وثلاثون تكبيره . رواه مسلم وغيره من حديث كعب بن عجره - رضي الله عنه - .
الصفة الثالثة : التسبيح عشر مرات و التحميد عشر مرات والتكبير عشر مرات. رواه البخاري من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - .
الصفة الرابعة : التسبيح خمساً وعشرين مرة و التحميد خمساً وعشرين مرة والتكبير خمساً وعشرين مرة و التهليل خمساً وعشرين مرة . رواه أحمد و النسائي وغيرهما من حديث زيد بن ثابت - رضي الله عنه - . ورواه الترمذي وقال: حسن صحيح ، وصححه الألباني - رحمه الله - في صحيح سنن الترمذي برقم : 3413
- عن ابن عمر أن رجلاً رأى فيما يرى النائم قيل له بأي شيء أمركم نبيكم صلى الله عليه وسلم قال:أمرنا أن نسبح ثلاثاً و ثلاثين ونحمد ثلاثاً وثلاثين ونكبر أربعاً وثلاثين فتلك مائة قال: سبحوا خمسا وعشرين واحمدوا خمساً وعشرين وكبروا خمساً وعشرين و هللوا خمساً وعشرين فتلك مائة فلما أصبح ذكر ذلك للنبي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "افعلوا كما قال الأنصاري" وهذا نص في أن الترتيب : ( سبحان الله ، الحمدلله ، الله أكبر ، لا إله إلا الله ) .رواه النسائي : صحيح النسائي (حسن صحيح) برقم1350
- وقال الألباني - رحمه الله - في تمام المنه قوله (التهليل) لا يتبادر منه إلا قوله لاإله إلا الله) فإنه المراد من اللغة كما في (لسان العرب) و الزيادة عليه تحتاج إلى نص هنا وهو مفقود . . . وهو يورد إيراداً على ابن القيم لأنه زاد في زاد المعاد لأنه قال فيه : (لاإله إلا الله وحده لا شريك له له الملك و له الحمد وهو على كل شيء قدير) . تمام المنة صفحة 228 ، الطبعة الثالثة 1409هـ دار الراية للنشر و التوزيع
- قال الشيخ بكر أبو زيد - حفظه الله - في (تصحيح الدعاء) :
و أما الصفة الخامسة : وهي إحدى عشرة تسبيحة ومثلها تحميدة ومثلها تكبيرة فهي غير محفوظة كما قرر ذلك الحافظان ابن القيم و ابن حجر -رحمهما الله تعالى- .(تصحيح الدعاء) للشيخ/بكر أبو زيد صفحة432 ، تحت عنوان (تصحيح ما يقع بعد الصلاة) الطبعة الأولى 1419هـ - 1999م دار العاصمة

قول لا إله إلا الله عشر مرات بعد صلاة الفجر و المغرب و هو ثان رجليه قبل أن يتكلم

- عن أبي ذر-رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه و سلم قال:"من قال في دبر صلاة الفجر و هو ثانٍ رجليه قبل أن يتكلم لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك و له الحمد يحي و يميت وهو على كل شيءٍ قديرٍ) عشر مرات كتب الله له عشر حسناتٍ و محا عنه عشر سيئاتٍ و رفع له عشر درجاتٍ و كان يومه ذلك كله في حرز من كل مكروه وحُرس من الشيطان و لم ينبغِ لذنب أن يدركه في ذلك اليوم إلا الشرك بالله" .رواه الترمذي و غيره
- قال الألباني - رحمه الله - في صحيح الترغيب و الترهيب:"حسن لغيره" ،وقال في الحاشية:"حسن بشواهده" . صحيح الترغيب و الترهيب ، حديث رقم: 472 ،الطبعة الأولى ، مكتبة المعارف 1421 هـ -2000م
- عن عبد الرحمن بن غنم-رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال:"من قال قبل أن ينصرف و يثني رجليه من صلاة المغرب و الصبح لا إله إلا الله...) الحديث "
- قال المنذري-رحمه الله- أخرجه أحمد ، قال الألباني-رحمه الله- في صحيح الترغيب و الترهيب ( حسن لغيره) صحيح الترغيب 477
- والحديث موجود في ضعيف سنن الترمذي و قال( ضعيف)3474 ؛ لكن الشيخ من عادته أنه يصحح و يعدل و يراجع فلربما وجد في حديث علة و كان قد صححه في موضع فيضعفه و لربما وجد في حديث كان قد ضعفه شاهد أو شواهد ترتقي به فيصححه و يحسنه و في هذا الحديث يُراجع كذلك السلسلة الصحيحة الطبعة الجديدة 1415 هـ 1995 م في تعليقه على الحديث رقم114 و قال ما معناه إسناده ضعيف، ثم قال و ثبت عندي ما يرتقي به حديث أبي إمام و عبدالرحمن بن غنم ولذلك أوردتهما في صحيح الترغيب .
التهليل مائة بعد الفجر وهو ثانٍ رجليه هناك روايات بدون هذا القيد و الكل سنة)

- عن أبي أمامة-رضي الله عنه – مرفوعاً:"من قال في دبر صلاة الغداة لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك و له الحمد يحي ويميت بيده الخير و هو على كل شيء قدير) مائة مرة و هو ثانٍ رجليه كان يومئذٍ أفضل أهل الأرض عملاً إلا من قال مثل ما قال أو زاد على ما قال" حسنه الألباني - رحمه الله - في السلسلة الصحيحة،حديث رقم : 2664
تابع للسنتين السابقتين

- قال المباركفوري في تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي :
( قوله:"من قال دبر صلاة الفجر و هو ثان رجليه" أي عاطف رجليه في التشهد قبل أن ينهض ، و في رواية أحمد:"من قال قبل أن ينصرف و يثني رجله قبل صلاة المغرب و الصبح" أي قبل أن ينصرف من مكان صلاته و قبل أن يعطف رجله و يغيرها عن هيئة التشهد قال في النهاية هذا ضد الأول في اللفظ و مثله في المعنى لأنه أراد قبل أن يصرف رجله عن حالتها التي هي عليها في التشهد .
قوله:"ومن لم ينبغي" أي لم يجز ، و في رواية احمد:"لم يحل" ."أن يدركه" أي يهلكه و يبطل عمله . "إلا الشرك بالله" أي إن وقع منه . قال الطيبي فيه استعارة ما أحسن موقعها فإن الداعي إذا دعا بكلمة التوحيد فقد أدخل نفسه حرماً آمناً فلا يستقيم للذنب أن يحل و يهتك حرم الله فإذا خرج عن حرم التوحيد أدركه الشرك لا محالة و المعنى لا ينبغي لذنب أي ذنب أن يدرك القائل و يحيط به و يستأصله سوى الشرك) . تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي للأمام الحافظ أبي العلاء محمد بن عبد الرحمن بن عبد الرحيم المباركفوري 1283-1353هـ الجزء أو المجلد التاسع(9) ، أبواب الدعوات باب رقم 64 ، حديث رقم 3705 ، صـ311ـ312، الطبعة الأولى 1410 هـ ، 1990م دار الكتب العلمية بيروت - لبنان
- و قال الشيخ بكر أبو زيد- حفظه الله - في كتابه ( تصحيح الدعاء) تحت عنوان :
(تصحيح ما يقع بعد الصلاة) ، تَكَلَّم عن الأذكار المشروعة بعد الصلاة فقال "وهو ثان رجليه"أي قبل أن يتحول من جلسته التي كان عليها) ص433 ، دار العاصمة . الطبعة الأولى ، 1419 هـ 1999م

صلاة النافلة في البيت

- عن ابن عمر رضي الله عنهما:عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " اجعلوا من صلاتكم في بيوتكم ولا تتخذوها قبوراً ". رواه مسلم، النووي، حديث رقم: 1817، باب: استحباب صلاة النافلة في بيته وجوازها في المسجد

- عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" إذا قضى أحدكم الصلاة في مسجده فليجعل لبيته نصيباً من صلاته فان الله جاعل في بيته من صلاته خيراً ". رواه مسلم، النووي حديث رقم: 1819، باب: استحباب صلاة النافلة في بيته وجوازها في المسجد

- قال الإمام النووي عليه رحمة الله : (وإنما حث على النافلة في البيت لكونه أخفى وأبعد من الرياء وأصون من المحبطات وليتبرك البيت بذلك وتنزل فيه الرحمة والملائكة وينفر منه الشيطان) .
- عن زيد بن ثابت رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:" صلاة المرء في بيته أفضل من صلاته في مسجدي هذا إلا المكتوبة ". صححه الألباني رحمه الله، صحيح سنن أبى داود رقم: 1044

ركعتي المغرب القبلية

- عن عبد الله المزني رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " صلوا قبل المغرب ركعتين، صلوا قبل المغرب ركعتين، لمن شاء؛ خاف أن يحسبها الناس سنة ". صحح إسناده الألباني رحمه الله في السلسلة الصحيحة رقم 233

- عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: "كان المؤذن يؤذن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم لصلاة المغرب فيبتدر لباب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم السواري يصلون الركعتين قبل المغرب حتى يخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم وهم يصلون (فيجيء الغريب فيحسب أن الصلاة قد صليت من كثرة من يصليهما ) (وكان بين الأذان والإقامة يسيراً )" .رواه البخاري ، الفتح رقم :625 ، باب:كم بين الأذان والإقامة ؟ ومن ينتظر الإقامة ؟ ، رواه مسلم ، النووي رقم : 1935-1936 ، باب : استحباب ركعتين قبل صلاة المغرب ، صححه الألباني رحمه الله ، السلسلة الصحيحة رقم 234
- وقال الألباني رحمه الله تحت هذا الحديث تعليقاً : (وفي هذا الحديث نص صريح على مشروعية الركعتين قبل صلاة المغرب لتسابق كبار الصحابة عليهما وأقر النبي صلى الله عليه وسلم لهم على ذلك ) .
- وقال الترمذي رحمه الله في جامعه : (وقد روي عن غير واحد من أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم: أنهم كانوا يصلون قبل صلاة المغرب ركعتين بين الأذان والإقامة) .
- قال المباركفوري رحمه الله في شرح هذه الرواية : (أي في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وبحضرته وبعد وفاته وكذلك روي عن غير واحد من التابعين وتَبَعِهِم أنهم كانوا يصلون قبل صلاة المغرب ركعتين بين الأذان والإقامة...) .
( ثم ذكر حال ومقال كثير من الصحابة والتابعين مثل: عقبة ، ابن عوف ، أُبي ، أبي الدرداء وغيرهم)

صلاة الركعتين في المسجد عند القدوم من السفر

- عن كعب بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: " كان لا يقدم من سفر إلا نهاراً في الضحى فإذا قدم بدأ بالمسجد فصلى فيه ركعتين ثم جلس فيه " . رواه مسلم رحمه الله ، النووي رقم: 1656 ، باب : استحباب الركعتين في المسجد لمن قدم من سفر أول قدومه ،صححه الألباني رحمه الله ، صحيح سنن أبى داود رقم 2781
- قال النووي رحمه الله : (في شرحه)
(في هذه الأحاديث استحباب ركعتين للقادم من سفره في المسجد أول قدومه وهذه الصلاة مقصودة للقدوم من السفر لا أنها تحية المسجد).
قال العظيم أبادي عليه رحمة الله : ( في عون المعبود )
(وفي الحديثين دلالة على أن المسافر إذا قدم من السفر فالمسنون له أن يبدأ بالمسجد ويصلي ركعتين قال المنذري : ( بعد كلامه حول صحة بعض أحاديث الباب ) وقد جاءت هذه السنة في أحاديث ثابتة) .


في السفر
- أورد الألباني - رحمه الله - في صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم تحت عنوان :

(ما كان يقرؤه صلى الله عليه وسلم في الصلوات )

( أ ) في صلاة الفجر :
عن عقبة بن عامر – رضي الله عنه – قال كنت أقود برسول الله صلى الله عليه وسلم ناقته في السفر فقال لي : "يا عقبة ألا أعلمك خير سورتين قرئن " فعلمني : (قل أعوذ برب الفلق ) و ( قل أعوذ برب الناس ) ، قال فلم يرني سررت بهما جداً فلما نزل لصلاة الصبح صلى بهما صلاة الصبح للناس فلما فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم من الصلاة التفت إلي فقال: "يا عقبة ، كيف رأيت " . صحيح سنن أبي داود 1462 ، وقال ( صحيح ) في كتاب الصلاة رقم 2 باب المعوذتين 354
"قرأ مرة في السفر : (قل أعوذ برب الفلق) و (قل أعوذ برب الناس)" ، قال الألباني - رحمه الله - رواه أبوداود وابن خزيم و صححه الحاكم ووافقه الذهبي .
( ب ) صلاة المغرب :
"قرأ في سفر بـالتين والزيتون في الركعة الثانية" ، قال الألباني - رحمه الله - رواه الطيالسي و أحمد بسند صحيح.
( ج ) صلاة العشاء :
"قرأ في سفر بالتين والزيتون في الركعة الاولى" ، قال الألباني - رحمه الله - رواه البخاري ومسلم و النسائي .


ماذا يقول وقت السحر إذا كان مسافرا

- عن أبي هريرة-رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه و سلم:"كان إذا كان في سفر و أسحر يقول سمع سامع بحمد الله و حسن بلائه علينا ربنا صَاحِبْنَا و أفضل علينا عائذاً بالله من النار)" رواه مسلم و أبو داود ، مختصر صحيح مسلم للألباني ، حديث رقم: 1867
- "صَاحِبْنَا" قال الألباني - رحمه الله - في حاشية مختصر صحيح مسلم أي احفظنا و أحطنا و اكلأنا ) . مختصر صحيح مسلم للألباني ، حديث رقم: 1867
- "سمع سامع بحمد الله و نعمته و حسن بلائه علينا" البلاء ههنا بمعنى النعمة ، قال الخطابي معنى سَمَّع سامعٌ: شهد شاهدٌ و حقيقته ليسمع السامع و ليشهد الشاهد على حمدنا لله سبحانه على نعمه و حسن بلائه)، انتهى. شرح سنن أبي داود ،حديث رقم:5075
- انظر عون المعبود شرح سنن أبى داود للعلامة أبي الطيب محمد شمس الحق العظيم آبادي، مجلد 13 دار الكتب العلمية صـ 288 .

سنة الدعاء لأهل القبور مع رفع اليدين

- قال الإمام مسلم رحمة الله في صحيحه:
وحدثني هرون بن سعيد الأيلي حدثنا عبد الله بن وهب أخبرنا بن جريج عن عبد الله بن كثير بن المطلب أنه سمع محمد بن قيس يقول سمعت عائشة تحدث فقالت ألا أحدثكم عن النبي صلى الله عليه وسلم وعني قلنا بلى ح وحدثني من سمع حجاج الأعور واللفظ له قال حدثنا حجاج بن محمد حدثنا بن جريج أخبرني عبد الله رجل من قريش عن محمد بن قيس بن مخرمة بن المطلب أنه قال يوماً ألا أحدثكم عني وعن أمي قال فظننا أنه يريد أمه التي ولدته قال قالت عائشة ألا أحدثكم عني وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم قلنا بلى ، قال قالت: " لما كانت ليلتي التي كان النبي صلى الله عليه وسلم فيها عندي انقلب فوضع ردائه وخلع نعليه فوضعهما عند رجليه وبسط طرف إزاره على فراشه فاضطجع فلم يلبث إلا ريثما ظن أن قد رقدت فأخذ ردائه رويداً وانتعل رويداً وفتح الباب فخرج ثم أحافه رويداً فجعلت درعي في رأسي واختمرت وتقنعت إزاري ثم انطلقت على إثره حتى جاء البقيع فقام فأطال القيام ثم رفع يديه ثلاث مرات ثم انحرف فانحرفت فأسرع فأسرعت فهرول فهرولت فأحضر فأحضرت فسبقته فدخلت فليس إلا أن اضطجعت فدخل فقال مالك يا عائش حشيا رابية قالت قلت لا شيء قال لتخبريني أو ليخبرني اللطيف الخبير قال قلت يا رسول الله بأبي أنت وأمي فأخبرته قال فأنت السواد الذي رأيت أمامي قلت نعم فلهدني في صدري لهدة أوجعتني ثم قال أظننتِ أن يحيف الله عليك ورسوله قالت مهما يكتم الناس يعلمه الله نعم قال فإن جبريل أتاني حين رأيت فناداني فأخفاه منك فأجبته فأخفيته منك ولم يكن يدخل عليك وقد وضعتي ثيابك وظننت أن قد رقدتِ فكرهت أن أوقظك و خشيت أن تستوحشي فقال إن ربك يأمرك أن تأتي أهل البقيع فتستغفر لهم قالت قلت كيف أقول لهم يا رسول الله قال قولي السلام على أهل الديار من المؤمنين والمسلمين ويرحم ا لله المستقدمين منا والمستأخرين وإنا إن شاء الله بكم لاحقون" .
- قال النووي في الشرح قولها:"جاء البقيع فأطال القيام ثم رفع يديه ثلاث مرات": فيه استحباب إطالة الدعاء وتكريره ورفع اليدين فيه ، وفيه أن دعاء القائم أكمل من دعاء الجالس في القبور) .
انظر مسلم مع الشرح للنووي حديث 974 كتاب الجنائز 11 باب ما يقول عند دخول القبور والدعاء لأهلها 35

أحكام الجنائز:

انعقاد الجماعة للصلاة

- قال الشيخ الألباني رحمه الله : ( وأقل ما ورد في انعقاد الجماعة فيها ثلاثة . ففي حديث عبد الله بن أبي طلحة رضي الله عنهما : " أن أبا طلحة دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى عمير بن أبى طلحة حين توفي فأتاه رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى عليه في منزلهم فتقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان أبو طلحة وراءه و أم سليم وراء أبى طلحة ولم يكن معهم غيرهم " .
وأقول : هو على شرط مسلم وحده ) . ذكره الألباني رحمه الله في أحكام الجنائز رقم62
- ثم قال رحمه الله تعالى : ( وإذا لم يوجد مع الإمام غير رجل واحد فإنه لا يقف حذاءه كما هو السنة في سائر الصلوات بل يقف خلف الإمام للحديث المتقدم في المسألة 62 وفيه :" فتقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان أبو طلحة وراءه و أم سليم وراء أبى طلحة ولم يكن معهم غيرهم ") .
ذكره الألباني رحمه الله في أحكام الجنائز رقم 65

تكثير الصفوف

- قال الشيخ الألباني رحمه الله ويستحب أن يصفوا وراء الإمام ثلاثة صفوف فصاعداً لحديثين رويا في ذلك) :
الأول / عن أبى أمامة رضي الله عنه قال: " صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم على جنازة ومعه سبعة نفر فجعل ثلاثة صفاً واثنين صفاً واثنين صفاً " .
قال الألباني رحمه الله: وفيه ابن لهيعة ؛ حديثه في الشواهد لا بأس به ولذلك أوردته مستشهداً به على الحديث الآتي وهو :
الثاني / عن مالك بن هبيرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" ما من مسلم يموت فيصلي عليه ثلاثة صفوف من المسلمين إلا أوجب ( وفي لفظ : إلا غفر له ) " .
قال مرثد بن عبد الله اليزني : " فكان مالك إذا استقل أهل الجنازة جزأهم ثلاثة صفوف " للحديث .
قال الألباني رحمه الله : وفيه - أي الحديث - عندهم جميعاً - أي رواة الحديث وقد سماهم - محمد بن إسحاق وهو حسن الحديث ..) انتهى كلامه . ذكره الألباني رحمه الله ، أحكام الجنائز رقم 64


عدد تكبيرات صلاة الميت

- قال الشيخ الألباني عليه رحمة الله :
(ويكبر عليها أربعاً أو خمساً إلى تسع تكبيرات كل ذلك ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم فأيها فعل أجزأه والأولى التنويع فيفعل هذا تارة وهذا تارة كما هو الشأن في أمثاله مثل أدعية الاستفتاح وصيغ التشهد والصلوات الإبراهيمية ونحوها و إن كان لابد من التزام نوع واحد منها فهو الأربع لأن الأحاديث فيها أكثر وإليك بيان ذلك :
أولاً / الأربع تكبيرات :
- عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم " نعى النجاشي في اليوم الذي مات فيه وخرج بهم إلى المصلى فصف بهم وكبر عليه أربع تكبيرات ". رواه البخاري ، رقم: 1333 ، باب : التكبير على الجنازة أربعاً ، ورواه مسلم ، رقم: 951 ، باب : التكبير علىالجنازة
ثانياً / الخمس تكبيرات :
- عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: كان زيد بن أرقم يكبر على جنائزنا أربعاً وإنه كبر على جنازة خمساً فسألته فقال: " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكبرها ". رواه مسلم ، رقم: 957 ، باب :الصلاة على القبر
ثالثاً / الست والسبع تكبيرات :
- قال الألباني-رحمه الله - و أما الست و السبع ، ففيها بعض الآثار الموقوفة ، ولكنها في حكم الأحاديث المرفوعة ، لأن بعض كبار الصحابة ، أتى بها على مشهد من الصحابة ، دون أنيعترض عليه أحد منهم ) .

* دليل الست تكبيرات :
- عن عبد خير قال:"كان علي رضي الله عنه يكبر على أهل بدر ستاً وعلى أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم خمساً وعلى سائر الناس أربعاً" .
* دليل السبع تكبيرات :
- عن موسى بن عبد الله بن زيد : " أن علياً صلى على أبي قتادة فكبر عليه سبعاً وكان بدرياً" .
- قال الألباني-رحمه الله- فهذه آثار صحيحة عن الصحابة تدل على أن العمل بالخمس والست تكبيرات استمر إلى ما بعد النبي صلى الله عليه وسلم ) .
رابعاً / التسع تكبيرات :
- عن عبد الله بن الزبير-رضي الله عنهما-: " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر يوم أحد بحمزة فسجي ببردة ثم صلى عليه فكبر تسع تكبيرات ثم أُتي بالقتلى يُصفون ويصلي عليهم وعليه – أي حمزة رضي الله عنه – معهم " .
- قال الشيخ الألباني-رحمه الله- إسناده حسن ، رجاله كلهم ثقات معروفون وابن إسحاق قد صرح بالتحديث ) . ذكره الإمام الألباني رحمه الله ، كتاب : أحكام الجنائز ، رقم 74

عيادة المريض

- عن أبى هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " إذا عاد الرجل أخاه أو زاره قال الله له طبت وطاب ممشاك وتبوأت منزلاً في الجنة ". حسنه الألباني رحمه الله في الأدب المفرد رقم 262

- قال الشيخ الجيلاني-رحمه الله- في كتابه فضل الله الصمد في توضيح الأدب المفرد "إذا عاد الرجل" أي: إذا أتاه مرة بعد أخرى ، ولذا خص بزيارة المريض ، تفاؤلاً بأن المريض سيصح فيعود إليه لزيارته كما جاء إليه لمواساته أو المريض اجدر بأن يعود إخوانه مرة بعد أخرى ".

إذا احب الرجل أخاه

أولاً: إذا احب الرجل أخاه فليعلمه :
- عن المقداد بن معد كرب رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: " إذا احب أحدكم أخاه فليعلمه أنه أحبه ". صححه الألباني رحمه الله الأدب المفرد رقم 542
ثانياً: إذا احب الرجل أخاه فليأته منزله :
- عن أبى ذر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " إذا احب أحدكم صاحبه فليأته منزله فليخبره انه يحبه لله ". صححه الألباني رحمه الله صحيح الجامع الصغير رقم 281

التعرض للمطر عند نزوله


- قال انس رضي الله عنه : أصابنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مطر قال: فحسر رسول الله صلى الله عليه وسلم ثوبه حتى أصابه من المطر فقلنا : يا رسول الله لم صنعت هذا ؟ قال:" لأنه حديث عهد بربه تعالى" . رواه مسلم ، النووي 2080، باب الدعاء في الاستسقاء ، صححه الألباني رحمه الله صحيح سنن أبى داود رقم 5100
- قال الإمام النووي رحمه الله :
(معنى "حسر" : كشف . أي كشف بعض بدنه ، ومعنى "حديث عهد بربه" : أي بتكوين ربه إياه. ومعناه : أن المطر رحمة وهي قريبة العهد بخلق الله تعالى لها فيتبرك بها وفي هذا الحديث دليل لقول أصحابنا : إنه يستحب عند أول المطر أن يكشف غير عورته ليناله المطر واستدلوا بهذا ) .



اللَّهُمَّ اجْعَلْ عَمَلَنَا كُلَّهُ خَالِصَاً لِوَجْهِكَ الكَرِيم

وصل اللهم وسلم وبارك علي سيدنا محمد وعلي أله وأصحابة وأتباعة بإحسان الي يوم الدين


والحمد لله رب العالمين.

توقيع » محمد صفاء
يسعدنى ويشرفنى مروركم الكريم على المنتدى الخاص بى على الرابط التالى :-

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]
رد مع اقتباس